آخر الأخبار

أثر تبني طاقات الشباب على الوطن الحبيب .. كتبت الأستاذة أسماء سليمان الطويسي

جوهرة العرب - أسماء سليمان الطويسي


الشباب الأردني طاقه إبداعيه وفكريه لا تنفذ، كان لي شرف خدمة في مجال العمل الشبابي لسنوات طويله وكانت طبيعة عملي هي العمل المباشر معهم
ولم يقتصر العمل على شباب منطقه معينه بل تعاملت مع شباب من مختلف مناطق الأردن الحبيب، وهذا يكسبني المعرفه التامه بالطاقات الشبابيه وأيضا احتياجاتهم المختلفه، أدركت ما يدور في عقولهم ومن هنا أستطيع أن أقول وأجزم أن الشباب الأردني طاقات متميزه ولديه القدره الفكريه والعلميه وأيضا المهنيه المتميزه وهذا محط فخر واعتزاز الوطن بابنائه الشباب وهذا ما يجعل مسؤلية الدوله نعم الدوله كامله وليست جهه معينه، وايضا القطاع الخاص تقع عليهم مسؤلية أستغلال هذه الطاقات بدعمها وتنميتها والتي تعود ب النفع لمصلحة الوطن.

الأبداع وريادة الأعمال طوق نجاة لشباب لما يعاني من بطاله متزايده وما يترتب على البطاله ووقت الفراغ من سموم تغزوا الفكر الشبابي وحاله من الأحباط يعيشها شبابنا، وهناك الكثير من الحلول التي تأخذ بيدهم الارتقاء بالوطن نعم نرتقي بالوطن لأنهم هم البناه الحقيقين للأوطان لا تعمر ولا تنمو الا بهمم الشباب.

إن تبني الشباب ودعمهم بكل الوسائل والإتجاه نحو الأبداع والأبتكار في ريادة الأعمال قد يكون من أفضل الوسائل التي ستعمل بشده على الحد من البطاله، هناك المئات من الشباب التي تملك الفكر والمهاره ولكن قد لا تعلم كيف ومن أين تبدا،
يجب أن يكون اهتمام حكومي اولا، ومن ثم القطاع الخاص والذي عليه جزء كبير في المسؤوليه المجتمعيه تجاه الوطن لتبني ودعم كل المبادرات الشبابيه التي تعنى بالابداع وريادة الأعمال ، متى ما تم دعمهم بشكل فعلي بكل الوسائل
سيلاحظ الجميع الأنعكاس المباشر على الشباب والوطن.

لا بد من وضع خطط تنفيذية مباشره لدعم الشباب المبدع والرياديه ،شبابنا الأردني يستحق الدعم والوطن يستحق شباب قوي لا يعاني من الإحباط نتيجه الفقر والبطاله