آخر الأخبار

انتخاب رئيس البرلمان الأردني للطفل ونائبيه ولجانه في الجلسة الاعتيادية الأولى

بحضور الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل

جوهرة العرب

الشارقة 30 دیسمبر 2019: عقد البرلمان الأردني للطفل، (أول برلمان في الأردن خاص بالطفل)، جلستھ الاعتیادیة 
الأولى في مقر مجلس الأمة الأردني، في العاصمة عمّان، أمس السبت، وانتخب رئیس 
البرلمان، ونائبیھ، ولجنتي حقوق الطفل، والأنشطة والبرامج، وذلك بحضور النائب الأول 
لرئیس مجلس النواب الأردني، الدكتور نصار القیسي، ومعالي وزیر الثقافة الأردني، الدكتور 
باسم الطویسي، وسعادة أیمن عثمان الباروت، الأمین العام للبرلمان العربي للطفل، وأمین عام 
وزارة الشؤون السیاسیة والبرلمانیة الأردنیة، الدكتور علي الخوالدة، وعدد من المسؤولین، 
وممثلي وسائل الإعلام. وتستمر أعمال الجلسة ٨ أشھر.
وخاطب النائب الأول لرئیس مجلس النواب الأردني، الدكتور نصار القیسي، أعضاء 
البرلمان، قائلاً: نحن على ثقة بأنّ الطریق أمامكم واعدٌ ومبشر، فأنتم بما تتسلحون بھ، من علم 
ومعرفة، تضعون أول خطوة على طریق الإنجاز والتمیز، ونتطلع إلى أن یشكل أول برلمان 
للطفل الأردني، لبنة جدیدة في الثقافة الدیمقراطیة الوطنیة.
وأكد الثقة بقدرة أعضاء البرلمان الأردني للطفل على إیصال صوت الطفل الأردني، عن 
طریق تمكینھ منذ الصغر، وتوعیتھ بمختلف التحدیات التي تواجھھ، مبدیاً استعداد مجلس 
النواب للتعاون مع الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل، وتبني المقترحات والتوصیات التي 
تعزز مھارات وقدرات الطفل.
ومن جانبھ، قال معالي وزیر الثقافة الأردني، الدكتور باسم الطویسي، یعتبر البرلمان الأردني 
للطفل أداة جدیدة من أدوات التنشئة الثقافیة للجیل الجدید، كي یدرك أھمیة العمل البرلماني 
ودوره في ترسیخ قیم الحیاة الدیمقراطیة. 
وتابع: إن بناء ثقافة العمل البرلماني والدیمقراطي في مراحل التنشئة للأطفال والشباب، یسھم 
في تعزیز التربیة والتنشئة على الشأن العام، ویُعنى بغرس القیم الدیمقراطیة في مراحل مبكرة 
من حیاة الأفراد، ما یسھم في خلق قیم مشتركة تؤمن بالحوار، وباستخدام الأدوات السلمیة في 
التنافس، والقبول بالآخر. 
وأكد حرص وزارة الثقافة من خلال المؤسسات التابعة لھا، على دعم ھذه التجربة وتقدیم كل المساعدة في استدامتھا، وتمكین برلمان الطفل الأردني في تطویر نماذج لمحاكاة البرلمان الأردني، ونماذج محاكاة سیاسیة أخرى، بھدف التدریب ونقل المعرفة.
مشاركة فاعلة وممیزة
بدوره، قال سعادة أیمن عثمان الباروت، الأمین العام للبرلمان العربي للطفل، إن عصرَ 
المتغیراتِ الذي تمرُّ بھ حیاتًنا في ھذه الأیام یجعلً برلماناتِ الأطفال العرب أمامَ تحدٍ كبیر، فقد 
طرحت الأممُ المتحدة الأھدافَ العالمیة التي تبنتھا دولُ العالم أجمع، وأطلقت علیھا أھدافَ 
التنمیة المستدامة، وھي أھدافٌ راقیةٌ ونبیلة، صممت لیقطفَ ثمرتَھا أطفالُ العالم.
وأشار إلى أنّ خططُ التنمیة المستدامة أكدت على مشاركة الأطفال، وناشدت بأن یكونوا 
مشاركینَ ومنخرطینَ في كل ما من شأنھ أن یؤديَ إلى نماء الطفولة والارتقاء بھا.
وأكّد أن البرلمان الأردني للطفل یعد ساحةً للحوار والانخراط والتدریب، وتجسید المشاركة 
الإیجابیة، لیس على نطاقِ الأردن فحسب، بل على مدىً یشملُ منظومةَ الأطفال في العالم، 
متطلعا لدورٍ أكبر لمشاركتھ في الحشد والتطویر، في إطار جھود البرلمان العربي للطفل الذي 
یعتبرُ صرح الطفولة العربیة للارتقاء والتمكین من أجل المستقبل، خصوصاً أن فبرایر المقبلَ 
سیشھدُ الجلسةَ الثالثةَ للبرلمان العربي للطفل بإمارة الشارقة، والتي تشكل فرصةً سانحة یتداول فیھا الأطفالُ برؤىً جدیدة موضوعاتِھم وقضایاھم التي اقترحوھا بأنفسھم، فتكونُ إضافةً إیجابیة لما سبق ما قدموه من جھود. 
وأثنى الباروت على مشاركة أعضاء البرلمان الأردني للطفل في أعمال الجلسة الثانیة للبرلمان 
العربي للطفل في الشارقة، في فبرایر الماضي. 
وأضاف: نحن مطمئنون على مسیرة البرلمان الأردني للطفل، وذلك من واقع أدائھم المشرف 
ومشاركتھم الحیویة والفاعلة والممیزة في أعمال الجلسة الثانیة، وھذا یدل على حقیقة ما یبذلھ 
القائمون على ھذا البرلمان. 
الأعضاء ینتخبون رئیسھم
شھدت الجلسة الاعتیادیة الأولى انتخاب رئیس البرلمان، حیث تبوأ مروان الشوابكة منصب 
رئیس البرلمان، في حین احتل مؤمن الكریمیین، وكندا أبو الشیخ منصبي نائبي الرئیس، كما 
شھدت الجلسة انتخاب أعضاء لجنة حقوق الطفل، ولجنة الأنشطة والبرامج، حیث تضم كل 
لجنة 7 أعضاء، یكون رئیسھا ونائبة والمقرر، من أصحاب أعلى الأصوات تباعاً.
وقال رئیس البرلمان المنتخب، مروان الشوابكة، نسعى كفریق موحد على إعداد جیل قادر 
على تحمل المسؤولیة الوطنیة. ولفت إلى أن العمل الجماعي في البرلمان الأردني للطفل یستند 
إلى فكرة تأخذ بعین الاعتبار خمس خطوات، تبدأ مع دراسة المقترحات، وجمع المعلومات، 
ووضع الحلول ودراستھا، والنقاش الفعال، وأخیراً قبول الحل أو رفضھ، ومن ثم الانتقال إلى 
مقترح آخر. 
إلى ذلك، یتكون البرلمان الأردني للطفل من 50 عضواً، تم اختیارھم من قبل مدراء الثقافة 
في یونیو الماضي، بواقع 4 أعضاء من كل محافظة، و6 من العاصمة عمّان، من الفئة 
العمریة 17-10 سنة، مناصفة من الذكور والإناث، وجاء اختیار الأعضاء استناداً إلى حزمة 
من المعاییر، من بینھا: التطوع، والقیادة، والتحصیل العلمي، واللیاقة الاجتماعیة، وتمثیل 
مختلف الشرائح.