آخر الأخبار

الاستهلاك المنتظم للجوز قد يقلل من النتائج السلبيه لعدوى الملويه البوابيه

جوهرة العرب

 أشارت دراسة حیوانیة جدیدة ،نُشرت في مجلة الكیمیاء الحیویة والتغذیة السریریة، أن استھلاك
المنتظم للجوز قد یكون حل واعدا للتقلیل من النتائج السلبیة المرتبطة بعدوى الملویة البوابیة (جرثومة المعدة)، العدوى البكتیریة المنتشرة في جمیع الأنحاء
والتي تصیب أكثر من نصف سكان العالم.
باستخدام فئران التجارب، وجد الباحثون من مركز الأبحاث للوقایة من السرطان (CHA (في كوریا أدلة أولیة على أن تناول نظام غذائي غني بالجوز قد
یساعد في الحمایة من النتائج السلبیة المرتبطة بعدوى الملویة البوابیة. وعلى وجھ التحدید، كشف البحث بأن مستخلص الجوز، المكون من الجوز بشكل
كامل، قد یساعد في تكوین بروتینات وقائیة ومضادات للالتھابات في الأمعاء والتي قد تحمي من عدوى الملویة البوابیة ، أدت الى السرطان في الفئران. تم
دعم الدراسة من قبل لجنة الجوز بكالیفورنیا.
یعد انتشار الملویة البوابیة أكثر شیوعًا في البلدان النامیة لأنھ یرتبط عمومًا بالحالة الاجتماعیة، الاقتصادیة والظروف الصحیة ویُعتقد أنھ ینتشر بالاتصال من
شخص الى آخر وحتى من خلال الطعام والماء. تعد عدوى الملویة البوابیة سببًا رئیسیًا لقرحة المعدة والأمعاء الدقیقة وكذلك سرطان المعدة والقرحة
الھضمیة. على الرغم من توفر العلاجات حالیًا ، إلا أن ھناك مخاوف بشأن مقاومة البكتیریا المتزایدة للمضادات الحیویة.
عدوى الملویة البوابیة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفریقیا
في حین أن انتشار الملویة البوابیة (جرثومة المعدة) منخفض في المجتمعات الغربیة المتقدمة، خاصة عند الأطفال (بنسبة أقل من 20 ،(٪فإن حدوثھ یتزاید
بسرعة (بنسبة 50 (٪لدى الأطفال و(بنسبة 90-70 (٪لدى البالغین في البلدان النامیة. یتراوح معدل الانتشار الإجمالي لعدوى الملویة البوابیة (جرثومة
المعدة)، في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفریقیا بغض النظر عن الوقت والعمر، من (22 (٪إلى (6.87 .(٪إن انتشار الملویة البوابیة (جرثومة المعدة) في
منطقة الشرق الأوسط وشمال إفریقیا لا یزال مرتفعًا بین السكان الأصحاء الذین لا یعانون من الأعراض.
ھذه لیست المرة الأولى التي یتم فیھا ربط الجوز بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الجھاز الھضمي لدى الفئران. تم نشر دراستین أخریین على الحیوانات في
أبحاث الوقایة من السرطان و العناصر الغذائیة وجد أن الجوز في النظام الغذائي قد یثبط تطور ورم القولون عن طریق تعدیل بكتیریا الأمعاء وكذلك یمنع
تطور سرطان القولون والمستقیم عن طریق قمع تكوین الأوعیة الدمویة - تطویر الأوعیة الدمویة الجدیدة التي تسھل نمو الخلایا السرطانیة.
تعتبر الدراسات على الحیوانات ذات قیمة عالیة في توفیر المعلومات الأساسیة والتي یتم استخدامھا كمرجع للبحوث المستقبلیة على البشر. واستنادًا إلى
مجموعة الأدلة الموجودة، بما في ذلك ھذه الدراسة، تبدو أن الأسالیب الغذائیة لتقلیل أعراض عدوى الملویة البوابیة ، مثل الالتھاب، تستحق عناء التنفیذ عبر
التجارب المخبریة لتأكید نتائج أفضل.