آخر الأخبار

روایة (أدركھا النّسیان) لسناء الشّعلان في رسالة ماستر في الجزائر

جوهرة العرب

ناقشت الباحثة الجزائریّة (سالمة دعمي) في قسم اللّغة
العربیّة والأدب العربيّ في كلیّة الآداب في جامعة عمّار الثّلجيّ في الأغواط
في الجمھوریّة الجزائریّة رسالتھا الماستر استكمالاً لمتطلبات الحصول على
درجة الماستر في تخصّص الأدب الحدیث والمعاصر، وھي تحمل عنوان
"بنیة الشّخصیّة في روایة أدركھا النّسیان لسناء الشّعلان".
وقد أشرف الدكتور الجزائريّ میھوب جعیرن على ھذه الرّسالة التي
تكوّنت من مقدّمة ومدخل وفصلین وملحق وخاتمة؛ وقد حمل المدخل عنوان
"مفاھیم عامّة حول البنیة"، عرضت الباحثة فیھ أھمّ المفاھیم حول البنیَّة
والشخصیَّة، مع التّطرّق إلى تعریفھما من النّاحیة اللّغویَّة والاصطلاحیَّة،
بالإضافة للتوّقف عند الشّخصیة الرّوائیَّة في النّقد الحدیث عند الغرب
والعرب، أمَّا الفصل الأول والموسوم بـ "بناء الشّخصیّة الفنیَّة في الرّوایة"،
ففیھ عرض لأنواع الشخصیَّة من شخصیّات: رئیسیّة وثانویّة ونامیّة ثابتة
وھامشیّة، ثم ھناك انتقال إلى أبعادھا الجسمیّة والنّفسیّة والاجتماعیّة
والفكریّة، فضلاً عن التّوقّف عند بعض التّصنیفات الحدیثة، وھي: تصنیف
فیلیب ھامون، تصنیف فلادیمیر بروب، تصنیف غریماس، تصنیف
تودوروف وتصنیف فورستر.
وقد أشارت الباحثة إلى طرق تقدیم الشّخصّیة من تقدیم مباشر، وتقدیم
غیر مباشر، مع ذكر طبیعة الاسم الشّخصيّ ودلالتھ، بالإضافة إلى وظیفة
الشّخصیة، وأخیراً علاقتھا بالمكوّنات السّردیَّة الأخرى، مثل: الرَّاوي،
والحدث، والزّمان، والمكان.
بینما الفصل الثّاني فقد جاء معنوناً بـ "مقاربة تطبیقیَّة لبنیَّة الشّخصیَّة في
روایة "أدركھا النّسیان"، وھو یتضمّن عدة عناصر، وھي: قراءة في العنوان،
وتمظھرات الشّخصیّة في الرّوایة، واعتماد مقاربة "فیلیب ھامون" للشّخصیّة
وتطبیق إجراءاتھا على الرّوایة، للانطلاق منھا في كشف أنواع الشّخصیّات
الموظّفة مع تحدید أبعادھا، إضافة إلى علاقة الشّخصیّة بالتّقنیات السّردیّة
الأخرى، في حین انتھت الدّراسة بخاتمة تحتوي على أھمّ النّتائج المُتوصّإلیھا في البحث، فضلاً عن تضمین الرّسالة في نھایتھا لملحق حول ملخّص
الرّوایة (أدركھا النّسیان) ولمحة شاملة عن حیاة الرّوائیّة سناء الشّعلان.