آخر الأخبار

جامعة عجمان ستفتح أمام الطلبة فرصا لتعزیز المھارات وتكوین صداقات من خلال التبادل الافتراضي الذي تم تطویره بدعم من مبادرة ستیفنز

جوهرة العرب

أعلنت الیوم مبادرة ستیفنز عن المجموعة الثانیة من الباحثین الجامعیین وفرق القیادات
الجامعیة المشاركة في مبادرة ستیفنز للفصول الدراسیة المترابطة. وھو برنامج یشمل مجموعة مختارة من المؤسسات
ویھدف إلى تعزیز فرص تربویة عالمیة من خلال التبادل الافتراضي. ستشترك جامعة عجمان مع أعضاء ھیئة
التدریس في جامعة ولایة بورتلاند وكلیة جرین ریفر لبرمجة للمبادلات الافتراضیة التي سیعملون على إنجازھا في
الفصول الدراسیة خلال السنتین المقبلتین.تتیح الفصول المترابطة لمبادرة ستیفنز خبرات التبادل الافتراضي للطلبة من المغرب والإمارات العربیة المتحدة
والولایات المتحدة. وھي تقدم الدعم لقادة الجامعات والمؤسسات ما بعد التعلیم الثانوي لإعمال ھذه الخبرات وتنمیتھا
ومواصلتھا من خلال:
• توفیر بناء قدرات وتدریب الأساتذة الجامعیین: ترافق الفصول الدراسیة المترابطة أساتذة الجامعات لتنفیذ دورات
التبادل الافتراضي بفعالیة باستخدام نموذج التدریب على التعلم الدولي التعاوني عبر الإنترنت (COIL.(
• توفیر الدعم الاستراتیجي المؤسساتي والإرشاد: بناء على منھجیة مراعیة لمواصفات خاصة، تعمل الفصول
المترابطة بشكل وثیق مع قیادة المؤسسات على دعم نمو التبادل الافتراضي في مختلف الجامعات بطریقة مستدامة.
• إنشاء مجتمع تبادل افتراضي عالمي: یعمل الباحثون الجامعیون وقادة المؤسسات المشاركون في الفصول المترابطة
على التعاون واكتساب أفضل الممارسات وتطویرھا.
تماشیا مع مساعي جامعة عجمان لتخریج طلبة مؤھلین عالمیًا وفي حین أنّ الحجر الصحي یحدّ من التفاعلات
الاجتماعیة الفعالة، تتعاون جامعة عجمان مع مبادرة ستیفنز للاستفادة من خبراتھا في مجال التبادل الافتراضي.
فستدعم الفصول الدراسیة المترابطة لمبادرة ستیفنز جھود جامعة عجمان في تحقیق استراتیجیة التدویل في الجوانب
الثلاثة التالیة:
 تطویر مھارات الطالب في مكان العمل وإثراء معارفھ المشتركة بین الثقافات؛
 تدویل المناھج الدراسیة؛
 إعداد معلمین ذات كفاءة عالمیة.
تُعتبر المشاركة في الفصول الدراسیة خطوة أولى نحو تفعیل التبادلات الافتراضیة في تجربة الجامعة خلال ھذه
الظروف الاستثنائیة التي فرضتھا جائحة كوفید-19 وحتى بعد انتھائھا.
وتعلیقا على ھذه المناسبة الممیزة، قال الدكتور كریم الصغیر، مدیر جامعة عجمان "یسر جامعة عجمان أن تقود
مبادرة ستیفنز للفصول الدراسیة المترابطة إلى جانب معھد أسبن وجامعات عالمیة أخرى بارزة. فستتیح ھذه المبادرة
الفرصة للطلبة في منطقتي الشرق الأوسط والولایات المتحدة الأمریكیة للتعلّم والتفاعل مع بعضھم البعض في بیئة
افتراضیة آمنة. إنّ التدویل والتنوع ھما في صلب قیمنا الأساسیة، فقد كان لجامعة عجمان قصب السبق في أن تكون
أول جامعة في دولة الإمارات العربیة المتحدة تستقبل طلبة من كافة أنحاء العالم. وتُعد ھذه المبادرة خطوة جدیدة في
سعینا الدائم نحو التمیّز والتدویل".
بالإضافة إلى جامعة عجمان، تشارك المؤسسات التالیة في الفصول الدراسیة المترابطة لمبادرة ستیفنز:
• كلیة أغنیس سكوت
• الجامعة الأمریكیة بدبي
• كلیة جوتشر
• كلیة جرین ریفر
• جامعة محمد الأول
• جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنیة
• جامعة محمد السادس لعلوم الصحة
• جامعة ولایة مورغان
• المدرسة الوطنیة للتجارة والتسییر بالداخلة ، جامعة ابن زھر جامعة ولایة بورتلاند
• جامعة سیدي محمد بن عبد الله
• جامعة السلطان مولاي سلیمان
• جامعة نیو مكسیكو
• جامعة زاید
على مدار عامین، سیشارك 1500 طالب من جمیع المؤسسات الخمس عشرة في المغرب والإمارات العربیة المتحدة
والولایات المتحدة الأمریكیة، بما في ذلك في جامعة عجمان، في تبادل افتراضي تدعمھ المبادرة في إطار الفصول
الدراسیة المترابطة.
"في صلب الفصول الدراسیة المترابطة، تكمن الرغبة في إقامة شراكات ھادفة ومنصفة بین المؤسسات في المغرب
والإمارات العربیة المتحدة والولایات المتحدة الأمریكیة من خلال التبادل الافتراضي. بینما توفر مبادرة ستیفنز الدعم
والإطار لإجراء تبادل افتراضي مستدام في الجامعات الجدیدة ، فإن ھذه الأخیرة – أساتذة وإداریین وطلبة - ترعى ھذا
العامة لمبادرة ستیفنز بمعھد آسبن. العمل بصفة جماعیة. إنھم القادة الحقیقیون ونحن معتزون بالشراكة معھم " على حد قول كریستین شیاو، المدیرة
وتمثل مبادرة ستیفنز مسعى دولیا لبناء الكفاءة الشمولیة ومھارات الاستعداد الوظیفي للشباب في الولایات المتحدة
والشرق الأوسط وشمال أفریقیا من خلال تنمیة وتعزیز مجال التبادل الافتراضي. تم إنشاء المبادرة في عام 2015
كتكریم دائم للسفیر ج. كریستوفر ستیفنز ، وھي ملتزمة بالمساعدة في توسیع مجال التبادل الافتراضي من خلال
ثلاث محاور: الاستثمار في البرامج الواعدة ، وتبادل المعرفة والموارد ، والدعوة إلى تبني التبادل الافتراضي.
شھد العام 1988 نشأة جامعة عجمان، كأول جامعة خاصة على مستوى في دولة الإمارات العربیة المتحدة ومنطقة
الخلیج. ومنذ ذلك الحین والجامعة تتقدم بخطى ثابتة نحو المستقبل محققةً مكانة مرموقة على الخریطة العالمیة للتعلیم
العالي. فقد ارتقت ھذا العام سلّم التصنیف العالمي للجامعات 2021 الصادر عن مؤسسة QS لتصبح ضمن أفضل
750 مؤسسة تعلیم عالٍ على مستوى العالم، ولتكون ضمن أفضل 150 جامعة في العالم عمرھا أقل من 50 عاماً،
ضمن قائمة موسعة "لأفضل 50 جامعة عمرھا أقل من 50 عاماً".
یتم دعم مشاركة جامعة عجمان في الفصول الدراسیة المترابطة من قبل مبادرة ستیفنز، التي ترعاھا وزارة الخارجیة
عائلة بیزوس وحكومتي المغرب والإمارات العربیة المتحدة. الأمریكیة، بتمویل من حكومة الولایات المتحدة، ویدیرھا معھد أسبن. یتم دعم مبادرة ستیفنز أیضا من قبل مؤسسة
معلومات إضافیة
یبني مكتب الشؤون التعلیمیة والثقافیة التابع لوزارة الخارجیة الأمریكیة العلاقات بین شعب الولایات المتحدة
وشعوب البلدان الأخرى من خلال المبادلات الأكادیمیة والثقافیة والریاضیة والمھنیة والشخصیة ، فضلا عن
الشراكات بین القطاعین العام والخاص والبرامج الموجھة. تعمل برامج المبادلات ھاتھ على تحسین العلاقات
الخارجیة وتقویة الأمن القومي للولایات المتحدة ، ودعم الریادة الدولیة للولایات المتحدة ، وإتاحة مجموعة واسعة من
الفوائد المحلیة من خلال الإسھام في كسر الحواجز التي غالبا ما تفرق بیننا.
قم بزیارة الموقع .gov.state.eca
معھد أسبن منظمة عالمیة غیر ربحیة ملتزمة بتحقیق مجتمع تسوده الحریة والعدل والإنصاف. تأسس المعھد عام
1949 ،وھو یسعى لإحداث التغییر من خلال الحوار والقیادة والعمل للمساھمة في حل أھم التحدیات التي تواجھ
الولایات المتحدة والعالم. یقع مقر المعھد في واشنطن العاصمة ، ولھ مدینة جامعیة في أسبن ، كولورادو ، وشبكة
دولیة من الشركاء. لمزید من المعلومات ، قم بزیارة.org.aspeninstitute.wwwتدعم مؤسسة عائلة بیزوس سیاقات تعلیمیة جادة ومتمیزة للشباب، منذ الولادة وحتى المدرسة الثانویة، لوضع ما
الارتقاء بمجال التعلیم وتحسین مخرجات الحیاة لجمیع الأطفال. تعلموه موضع التنفیذ. من خلال الاستثمار في البحث وتوعیة الجمھور وبناء الأنظمة والبرامج، تعمل المؤسسة على
لقد التزمت المملكة المغربیة منذ أمد بعید بتعزیز السلام والتفاھم والاحترام في كافة الملتقیات. وتماشیاً مع ھذا
تعزز فرص التبادل الثقافي بین الشباب. الالتزام، فإن حكومة المملكة المغربیة تعد من الداعمین الأقویاء لمبادرة ستیفنز وتفخر بإدراجھا في برامجھا التي
وتلتزم سفارة دولة الإمارات العربیة المتحدة في واشنطن بتعزیز والرفع من منسوب التفاھم بین الثقافات والمبادلات
التربویة. وتوافقا مع قیم حكومة الإمارات العربیة المتحدة، تدعم السفارة البرامج التعلیمیة في المدارس والجامعات في
جمیع أنحاء الولایات المتحدة. وتعمل السفارة مع المؤسسات الأمریكیة لتوفیر فرص فریدة للمبادلات بین الأقران
والإسھام في توسیع آفاق الطلبة.