آخر الأخبار

یتجاوز عدد أعضاء مؤسسة التمویل الأفریقیة 30 دولة عضواً مع انضمام بوركینا فاسو وجمھوریة الكونغو الدیمقراطیة والمغرب

جوهرة العرب 

 أعلنت الیوم مؤسسة التمویل الأفریقیة، وھي واحدة من أكبر المستثمرین
في حلول البنیة التحتیة في المنطقة، عن تخطّي عدد الدول الأعضاء في صفوفھا 30 دولة، تمثل أكثر من نصف القارة، ما
یُعدّ إنجازاً بارزاً لمھمتھا في أفریقیا ككل.
وبانضمام بوركینا فاسو وجمھوریة الكونغو الدیمقراطیة والمغرب خلال عام 2021 ،ارتفع العدد الإجمالي للدول الأعضاء
في مؤسسة التمویل الأفریقیة إلى 31 دولة، بارتفاع من 26 دولة قبل عام.
وفي ھذا السیاق، قال سمایالا زوبیرو، الرئیس والرئیس التنفیذي لمؤسسة التمویل الأفریقیة: "یُعد ھذا إنجازاً تاریخیاً لمؤسسة
التمویل الأفریقیة حیث نواصل توسیع حضورنا في مختلف أنحاء القارة. وأُعرب عن سعادتي بأن أرحب بجمھوریة بوركینا
فاسو وجمھوریة الكونغو الدیمقراطیة والمملكة المغربیة كدول أعضاء في مؤسسة التمویل الأفریقیة. وفي ظلّ توسیع
عضویتنا وخبرتنا التقنیة، نتمتع بالقدرة على تقدیم البنیة التحتیة الحرجة مع التركیز بشكل أكبر على الطاقة ومصادر الطاقة
المتجددة والبنیة التحتیة الرقمیة وإعادة بناء اقتصاد أكثر مرونة واستدامة بعد ‘كوفید-19."‘
وفي سیاق مھمتھا المتمثّلة في سد الھوّة في مجال البنیة التحتیة في أفریقیا، استثمرت مؤسسة التمویل الأفریقیة أكثر من 4.8
ملیار دولار أمریكي في 35 دولة في مختلف أنحاء أفریقیا، حیث سخّرت قدرتھا الفریدة على الوصول إلى أسواق رأس المال
العالمیة لدفع عجلة التنمیة وتحقیق التكامل بین اقتصادات القارة وإحداث تحوّل جذري في حیاة الكثیرین. وتشمل الأمثلة
الأخیرة استثمار 130 ملیون یورو في وكالة سلامة الملاحة الجویة في أفریقیا ومدغشقر التي تقدم خدمات إدارة الحركة
الجویة؛ واستثمار 2.62 ملیون دولار أمریكي لتمویل مشروع طاقة الریاح بالبحر الأحمر بقدرة 60 میجاوات في جیبوتي؛
واستثمار 150 ملیون دولار أمریكي في أصول المنطقة الاقتصادیة الخاصة "أرایز" في بنین وتوغو، مع رؤیة استراتیجیة
تھدف لبناء منظومات صناعیة ولوجستیة تنافسیة.
وتتمتع البلدان الأعضاء بفوائد كبیرة بما في ذلك زیادة تخصیص الاستثمارات، والوصول المفضل إلى حلول الھیكلة
والإقراض للدول السیادیة من مؤسسة التمویل الأفریقیة، وتكالیف الدیون المخفضة للمشاریع، والوصول إلى استشارات
القطاع العام ومرافق تطویر المشاریع التي توفّرھا المؤسسة. وتھدف ھذه التدخلات إلى مساعدة الدول الأعضاء على معالجة
الفجوات الحرجة في البنیة التحتیة عبر القطاعات الأساسیة لمؤسسة التمویل الأفریقیة مثل الطاقة والنقل والموارد الطبیعیة
والاتصالات والصناعات الثقیلة.
في المقابل، تُسھّل حكومات الدول الأعضاء عملیات الاستثمار التي تجریھا مؤسسة التمویل الأفریقیة من خلال منح امتیازات
وحصانات دبلوماسیة تتناسب مع وضع المؤسسة متعدد الأطراف. ومن شأن ھذه التسھیلات أن تُسھم في تقلیل تكلفة تمویل
الدیون وتحسین القدرة على التعامل المصرفي للمشاریع، بالتزامن مع تمكین المؤسسة من حشد التمویل العالمي اللازم للتنمیة
الاقتصادیة للقارة.
وفي سیاق تعلیقھ على انضمام بوركینا فاسو، قال لاساني كابوري، وزیر الاقتصاد والمالیة والتنمیة: "في إطار التزامنا بالحد
من الفقر في بوركینا فاسو وتحویل اقتصادھا، نتطلع قدماً للعمل مع مؤسسة التمویل الأفریقیة، وھي مؤسسة أفریقیة ذائعة
الصیت في تطویر مشاریع البنیة التحتیة في القطاعات التحفیزیة مثل النقل والخدمات اللوجستیة والتعدین لتحقیق التنمیة
المستدامة في البلاد".
وفي إطار حدیثھ عن عضویة المغرب، قال محمد بنشعبون، وزیر الاقتصاد والمالیة وإصلاح الإدارة: "یسرّ المملكة المغربیة
الانضمام إلى عضویة مؤسسة التمویل الأفریقیة في مثل ھذا الوقت الحرج. ونتطلع إلى استكمال إجراءات التصدیق القانوني
في أقرب وقت ممكن، لنتمكن من الاستفادة من العدید من مزایا العضویة في مؤسسة التمویل الأفریقیة، بما في ذلك شبكتھا
القویة، بالتزامن مع مواصلة تنفیذ جدول أعمالنا للبحث عن المزید من الشراكات الاستراتیجیة في منطقة أفریقیا جنوب
الصحراء".
وتشمل قائمة المشاریع التطویریة في أفریقیا التي تولّت مؤسسة التمویل الأفریقیة قیادتھا مشروع "كبون" المستقل لتولید
الطاقة (آي بیھ بیھ) الذي تبلغ قیمتھ 887 ملیون دولار أمریكي، والذي عزز تولید الطاقة في غانا بنسبة 10 في المائة؛
وجسر ھنري كونان بیدي في ساحل العاج الذي تبلغ قیمتھ 365 ملیون دولار أمریكي، والذي یوفر وصولاً سریعاً وسھلاً إلى
وسط أبیدجان؛ وطریق باكوینا الخاضع للرسوم الذي تبلغ قیمتھ 160 ملیون دولار أمریكي في جنوب أفریقیا، والذي أسھم

R. K
بشكل كبیر في الحدّ من وقت وتكلفة السفر من وإلى بریتوریا.