آخر الأخبار

الجمارك تبدأ بتطبيق النظام الالكتروني الخاص بالتصنيع والتصدير تحت وضع الادخال المؤقت

جوهرة العرب 


إيماننا بأهمية دور الدائرة بتحفيز الاقتصاد الوطني الأردني من خلال تطوير العمليات الجمركية وتنفيذ سلسلة واسعة من المبادرات التي من شأنها تحفيز النمو الاقتصادي للقطاعات الاقتصادية المختلفة ومن ضمنها القطاع الصناعي، بدأت دائرة الجمارك بتطبيق نظام الاسيكودا الخاص بالإدخال المؤقت.
 جاء ذلك خلال الحفل الذي أقيم في مدينة الحسن الصناعية اربد اعلاناً بالبدء بتطبيق النظام وبحضور العديد من المستثمرين وأصحاب المصانع ومدير إدارة مدينة الحسن الصناعية ورئيس غرفة صناعة اربد ورئيس غرفة تجارة اربد ومتصرف لواء الرمثا وقادة الأجهزة الأمنية العاملين بالمدينة وعدداً من مدراء المديريات والمراكز الجمركية.
وبهذا الصدد قال مدير عام الجمارك الأردنية لواء جمارك جلال القضاة بان الدائرة تسعى دوماً الى استحداث كل ما هو جديد وما من شأنه التسهيل والتبسيط في الإجراءات الجمركية على التجار والصناعيين بشكل يعزز ويحفز البيئة الاستثمارية كما ان حاجة الأردن الحالية لرفع سوية الاقتصاد وزيادة تنافسيته تحتم علينا تبني مشاريع رائدة من خلال تسخير التكنولوجيا الرقمية لتطوير الاعمال والذي ينعكس ايجاباً على المستثمرين وجميع القطاعات ذات الصلة.
وأضاف القضاة بان الدائرة تبنت مشاريع رقمية متعددة تؤسس لمنهجية جديدة في العمل الجمركي ولها اثاراً إيجابية في تخفيض زمن الإنجاز وتقليل التكاليف تساهم بشكل كبير في تحسين مرتبة الأردن التنافسية في تقرير ممارسة الاعمال الدولية ومن هذه المشاريع النافذة الوطنية للتجارة ومشاريع الكترونية كنظام رخص الادخال المؤقت للسيارات الأجنبية ونظام التصريح عن الأموال المنقولة وغير المنقولة للقادمين الى المملكة ونظام ابراء البيانات الجمركية بشكل الكتروني وغيرها من المشاريع والأنظمة الالكترونية. 
وقدم مدير المشروع عميد جمارك سالم البشابشة ايجازاً تحدث فيه عن أهمية النظام  والذي يتيح للشركات والمصانع والمنشآت التي تمارس النشاط الصناعي تحت وضع الادخال المؤقت باستخدام تنظيم كافة البيانات الجمركية بشكل الكتروني ودون مراجعة دائرة الجمارك لغايات تنزيل كميات البضائع المصنعة ذات المنشأ الأردني والتي تم تصديرها إلى خارج البلاد بموجب بيانات الصادر.
كما ويقوم النظام بتنزيل المواد الأولية المدخلة بوضع الادخال المؤقت والمستخدمة في صناعتها بموجب معادلات التصنيع بشكل تلقائي عوضاً عما كان عليه في السابق بالإدخال يدوياً على النظام الأمر الذي يساعد في سرعة ودقة الانجاز واسترداد الكفالة للشركات بشكل أسرع.
بدوره قدم مدير مركز جمرك مدينة الحسن الصناعية اربد الدكتور مفلح ابوعليم ايجازا تحدث فيه عن أبرز مراحل المشروع والتطورات الحاصلة من خلال تطبيقه وانه يعتبر نقلة نوعية في التسهيل والتبسيط بالإجراءات الجمركية على المستثمرين إضافة إلى توفير الوقت والجهد ورأس المال، كما ويقوم المركز بالتخليص على مايقارب (١٦) الف بيان جمركي صادر سنوياً إلى مختلف أنحاء العالم. 
وقام القضاة بجولة ميدانية للعديد من المصانع المقامة في مدينة الحسن للإطلاع على التحديات والقضايا التي تواجه القطاع الصناعي كما التقى رئيس واعضاء جمعية المستثمرين  تم بحث العديد من القضايا والتحديات التي تواجه قطاع الاستثمار واستمع إلى مطالبهم والعمل على إيجاد الحلول المناسبة بهدف تعزيز تنافسية المنتج الاردني وزيادة حجم الصادرات إلى الأسواق الخارجية
ومن جانب اخر افتتح القضاة بوندد الشركة المتخصصة للخدمات التجارية ويستخدم لتخزين جميع انواع البضائع والذي تم انشائه وفق أعلى المواصفات وذلك بعد استكمال كافة الشروط الجمركية.