آخر الأخبار

صدور عدد جديد من مجلة "أفكار"

جوهرة العرب 

صَدَرَ العدد 393 من مجلة "أفكار" الشهريّة التي تصدُر عن وزارة الثَّقافة الأردنية ويرأس تحريرها د.يوسف ربابعة، متضمِّنًا مجموعة من الموضوعات والإبداعات الجديدة التي شارك في كتابتها نخبة من الكُتّاب الأردنيّين والعرب.
استهلَّ د.يوسف ربابعة العدد بمفتتح بعنوان "مكرُ الثقافة.. وخدعة المثقف"، يقول فيه: "يمكننا أن نرصد عشرات القضايا التي يظهر فيها مكر الثقافة، وتنتشر بين مَن نسمّيهم مثقفين، ومنها الاهتمام بالشأن الخاص، ومحاولة الخلاص الفردي بعيدًا عن حمل الهَمّ الجماعي"، ويضيف: "إنَّنا في الحقيقة نبذل قصارى جهدنا لإخفاء ثقافتنا والظهور بمظهر مختلف، لكن ذلك لا يتحقَّق دومًا، فالثقافة طاغية أكثر ممّا يمكن إخفاؤها، وماكرة أكثر ممّا يمكن التحايل عليها، لذا فهي تحرجنا بظهورها المفاجئ، وتكشف صورتنا الحقيقيّة في اللحظات الحاسمة، لحظات التحقُّق الفعلي للسلوك، فيظهر لدى الجميع ظاهرة استباحة الفضاء العام وعدم المحافظة عليه وعدم الشعور بالمسؤوليّة الجماعيّة وتدهور الإحساس بالانتماء له".
وفي باب دراسات، وبمناسبة مئويّة الدولة الأردنيّة، خصّصت "أفكار" مساحة تحت عنوان "شخصيّات إعلاميّة"، وفي هذا العدد يلقي عامر الصمادي الضوء على تجربة الإعلامي عبدالوهاب الطراونة. كما نقرأ مقالات ودراسات متنوّعة؛ فقدّم د.عصام الموسى قراءة في فكر محمد الشريقي، وكتب إسماعيل بوزيد عن الحريّة والتحرُّر من الشموليّة، وتأمّل ياسين معيزو في النَّص السَّردي ومُمكنات "المُقاربة الثقافيّة"، وكتب عارف مرشد عن إعادة اختراع العالم في رواية "إخوتنا الغرباء" لأمين معلوف، وقدَّمت د.دلال عنبتاوي قراءة في كتاب "رشدونيوس- هويّتي الشعريّة" لراشد عيسى. ونقرأ أيضًا: "ســــيْرُنا المتــــعثِّر لجلجة فــي قلب الوجــود" لفدوى العبود، "قراءة في أدب السجون بالعالم العربي" لأنس بوسلام.
كما كتب محمد الجبور عن بناء الشخصيّات في رواية (أعالي الخوف) لهزاع البراري، وتتبّع ليث الرواجفة الميتاسرد والتاريخية الجديدة في قصيدة "ذات الأبواب" لنزار اللبدي، وكتب مخلد بركات عن رواية "في حضرة إبراهيم" لعامر طهبوب، وقدّمت حنان بيروتي قراءة في روايةُ "حيواتٌ سحيقة" ليحيى القيسي، أمّا محمد عطية محمود فكتب عن حلم التلاقي وعبثيّة الوجود في "حرائق حلم" لإنتصار عباس، وألقت د.هدى ميموني الضوء على مجموعة القصص القصيرة جدًا "ماذا لو؟!" لسمير الشريف، وقدّم سفيان صلاح هلال قراءة في مجموعة "الصُّعود في النَّهار" للكاتب شطبي يوسف.
وفي الباب نفسه نقرأ: الحفاظ على التراث بين "الكتابة الإبداعيّة" و"الرسوم الشوارعيّة" للدكتورة هبة مهران، و"التَّشكيك في تأليف شكسبير" ترجمة مصطفى أحمد نورالدين، وكتب رياض أبوزايدة عن معرض عمّان الدّولي للكتاب 2021.
أمّا في باب "إبداع" فنقرأ قصائد لـِ: قيس الطه قوقزة، حسن شهاب الدين، موسى الكسواني، د.سحر سامي. كما نقرأ قصة "الأسماء والطُّيور والنَّوافذ المحطَّمة" كتبتها آلاء حسانين، وقصة "عامِلُ التّحْويلة" لـِ"خوان خوسيه أريولا" ترجمها حسام بدار.
وحول أهم الإصدارات والمستجدّات على الساحتين المحليّة والعالميّة كتب محمد سلام جميعان في باب "نوافذ ثقافية". العدد من إخراج المصمّمة هزار مرجي، وتضمّن الغلافان الأمامي والخلفي صورتين بعدسة كمال ميرزا من الأردن.