آخر الأخبار

أسباير" تمول ثلاثة معاهد بحوث افتراضية لدعم التكنولوجيا الحيوية للطب الدقيق والأمن الغذائي وإنتاج الطاقة المستدامة

جوهرة العرب 

تماشياً مع رسالتها الأساسية المتمثلة بالمساهمة في إيجاد الحلول الفعالة لأكثر التحديات إلحاحاً في العالم، ستموّل "أسباير"، ذراع إدارة برامج التكنولوجيا لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبوظبي، ثلاثة معاهد بحوث افتراضية في جامعات أبوظبي. ويمثل هذا التمويل، الذي تزيد قيمته على 200 مليون درهم على مدار خمس سنوات، استثماراً كبيراً يهدف إلى تطوير أنشطة البحث والابتكار، فضلاً عن مساهمته في التشديد على التزام حكومة أبوظبي بإنشاء أبحاث عالمية المستوى في القطاعات ذات الأولوية.

 

ومن المقرر أن تستضيف جامعة الإمارات العربية المتحدة اثنين من معاهد البحوث الافتراضية الممولة، علماً أن معهد أبوظبي للبحوث الافتراضية للطب الدقيق، بقيادة البروفيسور ميلوس ليوبيسافليفيتش، يركّز على تطوير أبحاث التكنولوجيا الحيوية في أبوظبي بهدف إحداث التأثير الإيجابي والمستدام على قطاع الرعاية الصحية وتحسين نوعية الحياة. وسيقيم معهد البحوث الافتراضية شراكة مع جامعة خليفة وجامعة نيويورك أبوظبي وكليفلاند كلينيك، وبالتعاون مع جامعة جونز هوبكنز وجامعة كولومبيا وجامعة نورث كارولينا وغيرها.

 

ويسعى المعهد إلى تأكيد الحاجة الملحة لنظام رعاية صحية شامل يركز على الطب الدقيق، حيث يتم التشخيص وتخصيص العلاج بما يتناسب مع الاحتياجات الفردية للمريض وبناءً على المبادئ العلمية السليمة. وبالشراكة مع شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، سيطور المعهد مجموعة من المشاريع البحثية التي تهدف إلى معالجة عدد من الأمراض الأكثر انتشاراً والمساهمة في تحسين الرعاية السريرية في أبوظبي.

 

ويهدف المعهد الثاني الذي تستضيفه جامعة الإمارات العربية المتحدة، معهد أبوظبي الدولي للبحوث الافتراضية للأمن الغذائي في المناطق الجافة، تحت إدارة الدكتور إلكي نيومان، إلى تحقيق الأمن الغذائي في المناطق الجافة. وسيتعاون المعهد مع جامعة خليفة، وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وهيئة البيئة - أبوظبي، وجامعة كاليفورنيا في مدينة ديفيس وجامعة فاخينينجن، وذلك للمساهمة في أهم الابتكارات المطوَّرة في زراعة النباتات الحضرية المحمية، والحراجة الزراعية الحضرية، وتربية الأحياء المائية والحشرات وزراعة الطحالب.

 

وسيوفر المعهد البحثي الافتراضي أيضاً من خلال أنشطته منصات بيانات وأدوات محاكاة متطورة لتتبّع الأمراض المنقولة من خلال الحيوانات والأغذية ومقاومة مضادات الميكروبات، إلى جانب التنبؤ بالاحتياجات المستقبلية للمستهلكين والتوجهات الرائجة في أسواق الغذاء المحلية والعالمية.

 

وتستضيف جامعة خليفة المعهد البحثي الافتراضي الثالث، الذي يركز على إنتاج الطاقة المستدامة وتخزينها واستخدامها وتطوير حلول الطاقة المتجددة والتقنيات المستدامة المتقدمة. وسيتعاون المعهد مع جامعة نيويورك أبوظبي وجامعة أبوظبي، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا والمعهد الهندي للتكنولوجيا وغيرها من المؤسسات الدولية الأخرى.

 

وتغطي الأنشطة الأساسية للبحث والتطوير في المعهد تقنيات متطورة في مجالات توليد الطاقة المستدامة، وتخزين الطاقة، وتحقيق التكامل في مجال الطاقة المتجددة، والشبكات الذكية، والكفاءة في استخدام وإنتاج الطاقة، إذ تمتلك كل هذه الجوانب أهمية كبيرة لتحقيق التنمية المستدامة في أبوظبي. وسيساهم المعهد البحثي الافتراضي، بقيادة الدكتور صموئيل ماو، في تقديم التوصيات الفعالة لإصلاح السياسات بهدف ترسيخ الصورة العالمية لأبوظبي بصفتها جهة رائدة في مجال استدامة الطاقة.

 

وفي حديثه عن تمويل برنامج معاهد البحوث الافتراضية، قال الدكتور آرثر موريش، الرئيس التنفيذي لـ أسباير: "يسعدنا التعاون مع جامعات أبوظبي التي تعد حاضنات رئيسية للجيل القادم من المواهب المحلية وجهات رئيسية ذات تأثير كبير في إعداد علماء المستقبل. ومع التركيز المتزايد على جوانب الاستدامة في كافة مجالات حياتنا، أصبح بإمكاننا الآن تقديم الدعم اللازم للأبحاث المتقدمة في هذه المجالات ذات الأولوية. ونتطلع إلى رؤية التأثير الإيجابي الذي ستحققه المعاهد البحثية الافتراضية على المدى البعيد، وإلى توصياتها التي ستساهم في الارتقاء بالمستوى المعيشي للسكان بفضل التطبيقات الفعالة وواسعة النطاق في مجال الرعاية الصحية والأمن الغذائي وإنتاج الطاقة المستدامة داخل حدودنا وخارجها".

 

ومن جانبه، قال الدكتور راي جونسون، الرئيس التنفيذي لمعهد الابتكار التكنولوجي: "نحن فخورون بدورنا وبمساهمتنا في تعزيز الدور الريادي لأبوظبي وترسيخ صورتها في مجالات الابتكار الزراعي والطاقة المستدامة والسلامة الغذائية. وستساهم المعاهد البحثية الافتراضية المقترحة بشكل كبير في تحسين نظام الرعاية الصحية في الإمارة، وإيجاد استراتيجيات جديدة لضمان سلامة الغذاء، وتنفيذ خطط محكمة تحقق التغيير المستدام من خلال الطاقة المتجددة. ونأمل عبر هذه المعاهد البحثية الافتراضية بأن نبني جسوراً من التعاون المثمر مع مؤسسات التعليم العالي في جميع أنحاء العالم وتعزيز التفاعل في القطاع وتحقيق رؤية هذه البرامج".

 

يذكر أنه منذ تأسيس مجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أكتوبر 2020، بدأت أسباير بتصميم وإطلاق العديد من التحديات الكبرى والمسابقات الدولية في مجال التكنولوجيا المتقدمة. وتعد أسباير شريكاً وراعياً رئيسياً لمسابقة "إكس برايز إطعام المليار التالي" التي يمولها برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية "غداً 21". وتهدف المسابقة إلى إيجاد حلول فعالة للقضاء على الجوع العالمي وتعزيز الأمن الغذائي.